تعزيزات عسكرية لحكومة الوفاق الليبية تصل إلى حقل الشرارة

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 124
تاريخ الخبر: 11-02-2019

وصلت تعزيزات أمنية كبيرة، تابعة لحكومة الوفاق الليبية (المعترف بها دوليا)، إلى حقل الشرارة النفطي (جنوبي ليبيا).

في وقت نقلت وسائل إعلام ليبية، عن مصدر عسكري، قوله إن آمر منطقة سبها العسكرية الفريق "علي كنه"، المكلف مؤخرا من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، وصل إلى الحقل، وسيعقد مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق.

جاءت هذه التطورات، عقب قصف طائرة تابعة للمشير الليبي المتقاعد "خليفة حفتر"، السبت، مطار حقل الفيل النفطي، الواقع بمدينة أوباري، (جنوب غربي ليبيا) في خطوة اعتبرها المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق"، بأنها "عمل إرهابي".

وجاء القصف الجوي في أثناء إقلاع طائرة مدنية، تقل عددا من مهندسي وعمال الحقل ومواطنين من أوباري، كانوا متوجهين إلى العاصمة الليبية طرابلس، حسب شهود عيان، بينما قالت حكومة الوفاق إنها كانت تضم جرحى ومصابين.

في وقت قالت مصادر ليبية أخرى، أن "كنه"، كان داخل الطائرة التي حاولت الوصول إلى حقل الفيل النفطي.

وظل حقل الشرارة، أكبر حقول النفط الليبية، أساس نزاع بين حكومة الوفاق ومقرها طرابلس، وحكومة "حفتر"، التي تتمركز في شرق البلاد.

ويشهد الجنوب، منذ 15 يناير الماضي، عمليات عسكرية تنفذها قوات "حفتر"، المسيطرة على الشرق الليبي، ضد من وصفتهم بـ"عصابات التهريب، والمعارضة التشادية"، جنوبي ليبيا.

ومنذ سنوات تعاني ليبيا، الغنية بالنفط، من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليا بين حكومة الوفاق في العاصمة طرابلس (غرب) و"حفتر"، المدعوم من مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق (شرق).

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 124
تاريخ الخبر: 11-02-2019

مواضيع ذات صلة