"الإمارات71" يرغم قرقاش على توضيح زيارة محمد بن زايد للصين

محمد بن راشد خلال استقباله الرئيس الصيني ومحمد بن زايد يظهر في الخلف- أرشيف
خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-07-2019

لم تكد تمضي ساعات على نشر "الإمارات71" تقريرا بعنوان: "مخالف للدستور والواقع السياسي.. ماذا يعني إجراء محمد بن زايد زيارة "دولة" إلى الصين؟!"، بشأن زيارة الشيخ محمد بن زايد إلى الصين الأسبوع المقبل، حتى سارع قرقاش لتقديم تبرير لاستخدام "زيارة دولة" وليس زيارة رسمية من المقرر أن يجريها ولي عهد أبوظبي إلى بكين.

وقال قرقاش مبررا: "زيارة الدولة، والتي تخصص للرؤساء عرفاً، تحتفي عبرها الصين بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، استثناء مهم تقديراً لسموه وموقعه ودوره"، على حد تعبيره.

وأقر قرقاش، "سبق ذلك دعوته في سابقة ليوم الجمهورية في الهند والذي يخصص للرؤساء عرفاً"، على حد اعترافه. 

ولكن زيارته للهند، يقول مراقبون، لم يطرح أحد القضية كما تم طرحها في زيارته للصين، وهو ما يعني أن إثارة "الإمارات71" للمسألة الدستورية والسياسية والوطنية والأخلاقية هي التي دفعت قرقاش هذه المرة للتبرير.

وفوجئ الإماراتيون الخميس بمزاعم وكالة أنباء الإمارات الرسمية بأن الشيخ محمد بن زايد يجري "زيارة دولة" إلى الصين وهو ما يعتبر مغالطة سياسية كبيرة وتجاوز غير مقبول على وجود صاحب السمو الشيخ خليفة رئيس الدولة حفظه الله.

وبعد أن انتشرت هذه الملاحظة السياسية والدستورية في الأوساط الإماراتية سارع قرقاش لإصدار توضيح لا يزال محل شك وتحقق. فقد زعم قرقاش أن الصين هي التي منحت هذه الصفة لزيارة ولي عهد أبوظبي، وليس أبوظبي نفسها.

ويؤكد ناشطون أن مجريات الزيارة هي التي ستحدد إن كانت بكين بالفعل هي التي وقعت في هذا الخطأ الدستوري والسياسي أم أبوظبي، تبعا لنوعية البرتكول الذي سوف تستخدمه الصين في الزيارة نظرا لاختلاف برتكول زيارة "دولة" عن زيارة رسمية.

وذهب ناشطون آخرون، حتى ولو كانت الصين هي التي تقف خلف هذا التوجه، فإنه يقع على عاتق أبوظبي رفض هذا الوصف "احتراما" و"وفاء" لمكانة صاحب السمو الشيخ خليفة وليس مجاراة الصين في مسألة ذات حساسية استثنائية ومثيرة للجدل، على حد تقديرهم.

وأكد مراقبون إن مكانة محمد بن زايد السياسية في هرم القيادة الإماراتية يتضح من خلال زيارة الرئيس الصيني للدولة العام الماضي، عندما اقتضى البرتكول أن يكون الشيخ محمد بن راشد بصفته نائب رئيس الدولة باستقبال الرئيس الصيني فيما كان ولي عهد أبوظبي خلف المشهد، إذ كانت زيارة الرئيس الصيني للإمارات "زيارة دولة" وليست مجرد زيارة رسمية.

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-07-2019

مواضيع ذات صلة