الإمارات تحصل على ثلاث جوائز من الاتحاد الدولي للاتصالات

جنيف – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 30-11--0001

حصلت دولة الإمارات ممثلة بهيئة تنظيم الاتصالات على جائزة تقديرية وأخرى استثنائية تقديراً من الاتحاد الدولي للاتصالات لمساهمات الإمارات الواضحة في جوانب خطوط العمل التي تم تحديدها في القمة العالمية لمجتمع المعلومات للأمم المتحدة في العام 2003 بجنيف والتي وضعت أحد عشر هدفا استراتيجيا أطلق عليها مصطلح "خطوط العمل العريضة".
وتتركز تلك الخطوط حول الدور الذي تقوم به الحكومات وجميع أصحاب المصلحة من أجل النهوض بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم.
وقامت دولة الإمارات العربية المتحدة بالمشاركة في أعمال القمة العالمية لمجتمع المعلومات التي عقدت بجنيف مؤخراً.
وكان الاتحاد الدولي للاتصالات قد أصدر تقريره الشامل هذا العام عن "مستوى مؤشر جميع الدول الأعضاء في مقياس مدى التقدم المحرز بالنسبة لخطوط العمل" وقدمه للقمة، حيث برزت دولة الإمارات كواحدة من الدول التي ساهمت في هذا التقرير عن طريق الاستبيانات والجهود والشراكات مع الجهات والأطراف المعنية بالدولة.
ووفقاً التقرير فقد نالت الدولة مراكز متقدمة على مستوى العالم حيث جاءت بالمركز الأول في تغطية المناطق الريفية بخدمات الهواتف المتنقلة "الجيل الثالث" خلال المدة الزمنية "2006/ 2012" إضافة إلى إنجازها وبمعدل 100% ربط المراكز العلمية والأبحاث بوسائل الإنترنت المتطورة، وربط مستشفيات الدولة بالإنترنت بمعدل 100%، وإنجاز 100% من مستوى التوصيل لشبكات الإنترنت في المنازل والبيوت خلال العامين 2011/ 2012.
وقد تم تسليم درع الامتياز الحكومي لدولة الإمارات لرئيس الوفد الإماراتي، الدكتور عبدالقادر الخياط، عضو مجلس إدارة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ورئيس مجلس أمناء صندوق دعم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أثناء حفل افتتاح الحدث رفيع المستوى للقمة العالمية لمجتمع المعلومات من الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات الدكتور حمدون توريه.
وخلال القمة شاركت الإمارات بعشرة مشاريع بجانب مشاريع دول العالم وبعد عملية التصويت الدولي على جميع المشاريع المشاركة حصدت الدولة على جائزتين من الجوائز الأولى في فئة تطوير القدرات "خط العمل رقم 4" من خلال برنامج الشيخ محمد بن راشد للتعلم الذكي، والثانية في فئة تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
وأشاد الدكتور عبدالقادر الخياط في تصريح له بهذه المناسبة بقوة العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والاتحاد الدولي للاتصالات، التي تعد منظمة الأمم المتحدة الرائدة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 وأشار الخياط إلى أن خطة الإمارات تساهم في التعاون المشترك والمتواصل بينها وبين منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات السنوي بغرض نشر وإذكاء الوعي المعرفي المجتمعي على الصعيدين المحلي والدولي.
 ونوه بأن هذا التكريم يعكس مدى التزام الدولة بتوجيهات وتوصيات القمة العالمية لمجتمع المعلومات بل وتكرس جهود الأطراف المعنية في الدولة لتحقيق الأهداف المرجوة بتعزيز دور الدولة القيادي لدى المنظمات الدولية.
وفي ذات السياق، أشار رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، محمد أحمد القمزي، إلى أن هذه الجائزة جاءت تثمينا للجهود التي بذلتها الإمارات في ترأسها لأحداثا دولية هامة ورفيعة المستوى في السنوات الثلاث الأخيرة حيث استضافة وترأست أعمال كل من المؤتمر العالمي للاتصالات الدولية في ديسمبر 2012، و الجمعية العالمية لتقييس الاتصالات في نوفمبر من العام  2012، والمنتدى العالمي لتقييس الاتصالات في نوفمبر من العام  2012، والمؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات في العام 2014 وغيرها من الفعاليات المتعلقة بقطاع الاتصالات.


جنيف – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 30-11--0001

مواضيع ذات صلة