السعودية ترفض طلب باكستان لمناقشة كشمير بـ"التعاون الإسلامي"

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 08-02-2020

رفضت المملكة العربية السعودية طلب باكستان نقاش قضية كشمير خلال اجتماع مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامية.

وقالت صحيفة "thehindu" إنه في ديسمبر، "أعلنت باكستان أنها حققت فوزا دبلوماسيا من خلال فرضها على السعودية عقد جلسة خاصة حول كشمير في منظمة المؤتمر الإسلامي". ولم يصدر في حينها أي بيان من المنظمة.

وذكرت صحيفة "دون" الباكستانية، أن المملكة العربية السعودية رفضت دعوات رئيس الوزراء عمران خان بإجراء مناقشة حول كشمير.

وتعقد منظمة المؤتمر الإسلامي اجتماعا لكبار المسؤولين في جدة يوم 9 فبراير، للتحضير لاجتماع مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي.

وسابقا كشفت وسائل إعلام عن تعرض باكستان لضغوط سعودية، من أجل ثنيها عن المشاركة في القمة الإسلامية بالعاصمة الماليزية كوالالمبور في ديسمبر الماضي.

وعن الضغوط التي مارستها السعودية على باكستان لمنع مشاركتها في قمة كوالالمبور الأخيرة، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن السعوديين هددوا بسحب الودائع السعودية من البنك المركزي الباكستاني، كما هددوا بترحيل"4 ملايين باكستاني يعملون في السعودية" واستبدالهم بالعمالة البنغالية.

وأوضح أن باكستان التي تعاني من أزمات اقتصادية كبيرة، اضطرت لاتخاذ موقف بعدم المشاركة في القمة الإسلامية، في ظل هذه التهديدات والضغوط.

من جهته أعرب رئيس الوزراء عمران خان عن إحباطه إزاء صمت منظمة المؤتمر الإسلامي بشأن كشمير في أثناء حديثه في مركز أبحاث، خلال زيارته لماليزيا.

ونقلت الصحيفة عن خان قوله: "السبب هو أنه ليس لدينا صوت، وهناك انقسام تام بيننا. لا يمكننا حتى أن نجتمع معا في اجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي حول كشمير".

وزار رئيس الوزراء ناريندرا مودي الرياض في شهر أكتوبر من العام الماضي، وهي المرة الثانية منذ عام 2016 ، والتقى ولي العهد خمس مرات. وكانت نتيجة الاجتماعات اتفاقية شراكة استراتيجية بين البلدين، مما جعل الهند رابع بلد بعد فرنسا والمملكة المتحدة والصين لكسب مثل هذه المكانة المهمة في الرياض.

 وفي 5 أغسطس الماضي، ألغت الحكومة الهندية بنود المادة 370 من الدستور، التي تمنح الحكم الذاتي لولاية "جامو وكشمير"، وتعطي للكشميريين وحدهم في الولاية حق الإقامة الدائمة، فضلا عن حق التوظيف في الدوائر الحكومية، والتملك، والحصول على منح تعليمية.

ويطلق اسم "جامو وكشمير" على الجزء الخاضع لسيطرة الهند، ويضم جماعات مقاومة تكافح منذ 1989، ضد ما تعدّه "احتلالا هنديا" لمناطقها.

ويطالب سكانه بالاستقلال عن الهند، والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسامهما الإقليم ذا الأغلبية المسلمة.

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 08-02-2020

مواضيع ذات صلة