من قاعدة الظفرة الإماراتية.. انطلاق غارات فرنسية ضد "الدولة الإسلامية"

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-09-2014

بدأت فرنسا أولى ضرباتها الجوية ضد مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية بعد ساعات قليلة على إعلان الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند في مؤتمر صحافي في قصر الإيليزيه ان بلاده ستنفذ ضربات جوية في العراق وترسل قوات خاصة اليه للمساعدة في تدريب القوات المسلحة.
وجاء في بيان للرئاسة الفرنسية  «بدأت مقاتلات رافال الفرنسية عند الساعة الـ9.40 دقيقة من صباح الجمعة (19|9) بالتوقيت الفرنسي في قصف مواقع لوجيستية لتنظيم داعش شمال شرق العراق ونجحت المقاتلات الفرنسية في تدميرها بالكامل».
وبحسب البيان فإن» ضربات جوية أخرى ستنفذ خلال الأيام القليلة»، مؤكدا أن «رئيس الحكومة مانويل فالس سيخبر البرلمان بشكل رسمي وفق ما ينص عليه الدستور الأسبوع المقبل بخصوص أسباب تحرك القوات الفرنسية لمؤازرة القوات العراقية ومقاتلي البشمركة بهدف إضعاف تنظيم داعش ودعم الوحدة العراقية».
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الفرنسية لصحيفة القدس العربي الصادرة في لندن، إن المواقع اللوجيستية التي دمرتها المقاتلات الفرنسية هي عبارة عن خزانات للوقود ومخازن للإمداد بالأسلحة والذخيرة حيث جرى تدميرها عن آخرها دون أن تتعرض الطائرات الفرنسية لأي رد فعل».
وأضاف «الهدف من استهداف خزانات الوقود بالدرجة الأولى هو تعطيل السيارات رباعية الدفع التي يستخدمها مقاتلو داعش في تنقلاتهم وأن في حوزة سلاح الجو الفرنسي مئات الأهداف التي قد تقصف في أي لحظة بالاعتماد على ما يصله من طائرات الاستطلاع التي أرسلتها فرنسا إلى سماء العراق قبل أسبوع».
وبخصوص عدد الطائرات الفرنسية التي شاركت في الهجوم حدد مصدر «القدس العربي» ذلك في طائرتين إلى ثلاثة، معلنا أنها انطلقت من قاعدة الظفرة الجوية في العاصمة الإماراتية أبوظبي.
وبحسب المصدر دائما فإن «طائرات الاستطلاع الفرنسية نفذت أربع مهمات استطلاع واستكشاف فوق مواقع لتنظيم داعش في العراق منذ يوم الإثنين الماضي للوقوف على قدرات «داعش» العسكرية خاصة ما في جعبتها من صواريخ مضادة للطائرات» و»تحديد أهداف بدقة تمهيدا لقصفها من الجو».

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-09-2014

مواضيع ذات صلة