أحدث الأخبار
  • 12:40 . رغم فتور العلاقات الرسمية .. السعوديون يقبلون على الاستثمار في الإمارات... المزيد
  • 12:24 . سفارة الإمارات في واشنطن: 114 دولة ومنظمة تدين الإرهاب الحوثي... المزيد
  • 12:09 . رئيس الدولة ونائبه يعزون رئيس البرازيل في وفاة والدته... المزيد
  • 12:02 . في اتصال هاتفي مع محمد بن زايد .. رئيس رواندا يستنكر اعتداءات الحوثي على أبوظبي... المزيد
  • 10:22 . دبي.. القبض على موظف سرق دراجات نارية بمليون درهم ثم أبلغ الشرطة... المزيد
  • 10:21 . "طيران الإمارات" تستأنف رحلاتها إلى مدن أمريكية الجمعة... المزيد
  • 08:31 . رئيس البرلمان التركي: لمست إرادة قوية لدى أبوظبي لتطوير العلاقات... المزيد
  • 08:29 . الصين تضيف أربعة ملايين برميل من النفط الإيراني إلى احتياطاتها... المزيد
  • 07:12 . تباين أداء أسواق الخليج مع تقلب أسعار النفط... المزيد
  • 07:12 . دول أوروبية تطالب الاحتلال بوقف فوري لإجراءات طرد الفلسطينيين من القدس المحتلة... المزيد
  • 07:11 . بينهم آلاء الصديق وأحمد منصور.. "هآرتس" تنشر قائمة بالضحايا المؤكَدين لبرنامج "بيغاسوس" التجسسي... المزيد
  • 11:51 . مشرعون جمهوريون يؤيدون توصية بتطبيع علاقات السعودية مع الاحتلال... المزيد
  • 11:50 . إعلام عبري: الإمارات تتطلع لتوسيع ترسانتها من أنظمة الدفاع الإسرائيلية بعد هجمات أبوظبي... المزيد
  • 11:49 . محكمة أمريكية ترفض طلب ترامب الحفاظ على سرية وثائق اعتداء الكابيتول... المزيد
  • 11:21 . مصر ترافق نيجيريا إلى دور ثمن النهائي في كأس أمم أفريقيا... المزيد
  • 11:21 . بعد مخاوف عمليات التجسس.. هيئة تنظيم الاتصالات تنفي وجود اختراق للهواتف أو سرقة البيانات... المزيد

اتهموا الوزارة بالفشل.. تلاميذ يطالبون "التربية" بتعديل شهاداتهم وإعادة النظر في درجاتهم المتدنية

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 11-01-2022

طالب العديد من الطلاب على منصة "تويتر" بإعادة النظر في درجاتهم المتدنية بعد رصد العديد من حالات الرسوب والدرجات الضعيفة، ومراعاة ظروفهم خلال فترة فيروس كورونا المستجد.

كما أبدى المئات من الطلاب المواطنين، استغرابهم من استخدام طلاب إماراتيين للغة الإنجليزية لمطالبة وزارة التربية والتعليم بإعادة النظر بدراجاتهم، مؤكدين أن توجه الدولة نحو العالمية أضر بشكل أو بآخر بالهوية العربية والإسلامية.

وقال عدد من الطلاب إن "الدراسة عن بُعد لم تكن بالشكل المطلوب"، لافتين إلى أن درجات الأجانب والمقيمين أعلى بكثير من درجات المواطنين، ما يشير إلى فشل جديد يضاف لوزارة التربية والتعليم ودليل واضح على أن الدراسة عن بعد في الدولة هي الأسوأ في العالم.

وغرد العديد من الطلاب تحت هاشتاغ #نطالب_بتعديل_الشهايد لإيصال صوتهم إلى السلطات. وقال أحد الطلاب ويدعي حامد العمري إنه "منذ تولي وزير التربية والتعليم حسين إبراهيم الحمادي في 2014، وكمية الرسوب تزداد يوما بعد آخر في صفوف الطلاب، في حين أن أبناء الوزير يدرسون خارج الدولة"، حد قوله.

وقال آخر: "من بداية العام ونحن نجتهد وشادين حيلنا بما فيه الكفاية، وفي آخر السنة تطلع النتيجة رسوب، لازم يغيرون الوزير والوزارة، وكل طالب خريج أو غير خريج يأخذ حقه".

وغردت إحدى الطالبات بالقول: " ثلاث شهور وأنا أدرس وأتعب وفي النهاية درجات تسود الوجه أنا عارفة ومتأكدة إنها غلط!".

وتساءلت أخرى، عن غياب الإجراءات الحكومية بحق وزارة التربية، طالما وأنها حصلت مؤخراً في التصنيف والتقييم الحكومي على المركز الأول في أسوأ وزارة على مستوى الدولة.

وظهرت عدة أصوات مشككة في جهود الطلاب واجتهاداتهم، في حين أكد أحد الطلبة حفظه للواجبات التي درسها وحله لكل أسئلة الامتحانات، لكن النتيجة كما يقول راسب في مادتين، معتبراً أن الوزارة فاشلة في إدارة العملية التعليمية.  

وهاجم آخر نظام وزارة التربية بالقول: "كل عام وأنتم في نفس الموضوع في طريقة النتائج، وللأسف حاطين معظم الطلاب في نتائج مماثلة..".

وكتب آخر: "نحن كطلاب بعد ما استنزفنا كل طاقتنا ووقتنا على الدراسة وما قصرنا من أي ناحيه ولا مادة، وفي الأخير تطلع الدرجات بهذا مستوى الهابط".

وأضاف: "لا الوزارة ولا المدارس ولا المدرسين يراعون الضغط النفسي و التوتر اللي نحن ننحط فيه بسبب الامتحانات والدراسة بشكل عام".

من جانبها، أبدت المعلمة فاطمة الحمادي تعاطفها مع الطلاب والطالبات، وكونها معلمة أبدت رأيها بالقول: "كل طالب له الحق يراجع درجاته ومن الممكن يكون في خلل.. إلا أن الألفاظ التي موجودة جداً بذيئة وسوقية والأخلاق في انحدار طالبون بدرجات وانصاف؟ وأنتوا مفتقرين لاهم شيء؟ انتقدوا بحدود الأدب".

ولم تعلق وزارة التربية والتعليم على تساؤلات وانتقادات الطلاب الذين لا يزال الكثير منهم يغرد على الموضوع على الهاشتاق ويوجهون انتقاداتهم اللاذعة تجاه الوزارة، ويتهمونها بـ"الفشل" في إدارة المنظومة التعليمية بعد التطبيع مع الاحتلال والتماهي مع الأنظمة الغربية وقوانينهم.