مبيعات المركبات الفارهة محلياً يفوق المعاد تصديرها

سوق العوير للسيارات المستعملة
دبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 12-07-2015


شهد سوق بيع السيارات الفارهة المستعلمة في الإمارات تراجعاً ملحوظاً خلال شهر رمضان المبارك، و يشير العديد من البائعين في سوق العوير للسيارات المستعملة الى وجود تراجع في هذا السوق حتى قبل شهر رمضان المبارك بسبب الأوضاع في المنطقة، لكنهم لا يخفون تفاؤلهم بعودة السوق الى ما كان عليه في السابق من نمو و تطور.

خلال السنوات الماضية، كانت نسبة السيارات المستعملة المصدرة الى الخارج تفوق تلك المباعة في السوق المحلي، لكن الأمر تغير مؤخراً، حيث تراجعت نسبة التصدير حتى صار السوق المحلي هو المستخدم الرئيسي لهذه السيارات. 

يشير مراقبون الى تغيرات يشهدها السوق و تبدل في وجهات الشراء و البيع، اذ تراجع الطلب في العديد من الأسواق الخارجية كروسيا و افريقيا على سبيل المثال، مما أدى الى تراجع نسبة التصدير و زيادة الطلب المحلي على هذه السيارات.

يعود هذا التراجع الى اسباب مختلفة، ففي روسيا على سبيل المثال، انخفض الطلب على السيارات الفارهة نتيجة تدني قيمة الروبل الروسي و انخفاض مستوى المعيشة هناك، مما حدى بمالكي السيارات الفارهية في روسيا الى بيعها بدل الحصول على سيارات اخرى جديدة، و صارت روسيا تشكل سوقاً جيداً للتجار للحصول على هذه السيارات.

أما في افريقيا فان الاسباب لا تبدو واضحة بشكل كافٍ، لكن التجار يجمعون على أن سبب هذا التراجع يعود الى الظروف الاقليمية في المنطقة و الدول العربية التي أثرت سلباً على هذا السوق.

دبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 12-07-2015

مواضيع ذات صلة