عندما عرفتُ «تويتر »

الكـاتب : عائشة سلطان
عدد المشاهدات: 143
تاريخ الخبر: 17-04-2019

عندما عرفتُ «تويتر » - البيان

كلما تصفحت هذا العالم المخيف المسمى بالعالم الافتراضي، ومشيت بحذر شديد بين ممراته الشبيهة بالثقوب السوداء، تذكرت تلك السذاجة التي تلبّستني منذ أكثر من ثمانية أعوام، يومها كنت أوشك على الانتهاء من دراسة الماجستير متخصصة في علوم الاتصال تحديداً، وكان «تويتر» يُذكر في المحاضرات كثيراً.

يومها كنا حديثي عهد بـ«تويتر»، وكان «تويتر» لا يزال حكراً على مستخدمي اللغة الإنجليزية، حتى تم تعريبه، فهجمنا عليه كمن وجد بوابة الخروج إلى الحرية التي ظل طوال عمره يبحث عنها ويحلم بأن يعثر عليها، يومها اتفقنا أنا ومجموعة من الزميلات على الإفادة من هذه المنصة العبقرية، بتحويلها إلى صالون قراءة أدبي مفتوح على الهواء مباشرة، وقد بدأنا بالفعل مناقشة جماعية لرواية السعودي أحمد بو دهمان «الحزام»، ثم بشكل مفاجئ جرت الرياح بما لا تشتهي السفن.

تحول «تويتر» سريعاً جداً من منصة تواصل اجتماعي، كما في كل الدنيا، إلى ساحات لتبادل الشتائم والتهم والهجوم والهجوم المضاد، وأصبح تصنيفك هواية من أجل تصفيتك اجتماعياً وأمام الرأي العام على حد تعبير محمد المرزوقي ، وأصبح تحليل ما تكتب مهمة كثيرين موجودين دائماً بهويات تعريف غريبة، فأنت لا تعرف من يختبئ وراء صورة العلم أو الشجرة أو الوردة.

وأصبح «تويتر» مهماً جداً، حتى باتت بعض مراكز الأبحاث وكثير من الدارسين والإعلاميين ودارسي سلوك الجماهير (في دول الخليج حسب متابعتي) يُخضعون كثيراً من الحسابات النشطة للملاحظة والتحليل والمتابعة الدقيقة عند الرغبة في معرفة الاتجاهات الفكرية والسياسية والدينية في المجتمع.

كذلك صاروا يرصدون رأي وردّات الفعل بين شرائح المجتمع، وتحديداً الشباب والتيارات المحافظة، تجاه التغيرات التي طرأت على بعض مجتمعات الخليج في السنوات الأخيرة، مثل سياسات التسامح وثقافة قبول الآخر، ومراجعة الخطاب الديني المتشدد في دولة الإمارات، والتغيرات التي أحدثتها المملكة العربية السعودية فيما يتعلق بحقوق المرأة، والموقف من الجماعات والتيارات المتشددة وغيرها.

إن هذا يستدعي قراءة «تويتر» ودراسته والتعاطي معه بشكل أكثر جدية مما نفعل اليوم، وإن اقتضى الأمر إنشاء مراكز أبحاث لدراسات متخصصة لدراسة سلوك وثقافة الجماهير بالعودة لـ«تويتر» وبقية مواقع التواصل.

عدد المشاهدات: 143
تاريخ الخبر: 17-04-2019

مواضيع ذات صلة