تركيا: لن تسمح بتعثر خطط إقامة منطقة آمنة في سوريا

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 181
تاريخ الخبر: 09-08-2019

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو  إن تركيا لن تسمح بتعثر جهود إقامة منطقة آمنة في شمال شرق سوريا بسبب المفاوضات مع الولايات المتحدة.

 يأتي ذلك بعد يوم من إعلان واشنطن وأنقرة خططا لإقامة مركز عمليات مشترك دون تقديم الكثير من التفاصيل.

وهناك خلاف بين واشنطن وأنقرة بشأن خطط متعلقة بشمال شرق سوريا حيث يقاتل حلفاء للولايات المتحدة تنظيم الدولة الإسلامية ومن بين هؤلاء الحلفاء جماعات كردية تعتبرها تركيا عدوا لها ومن الجماعات الإرهابية.

ويناقش البلدان الحليفان في حلف شمال الأطلسي إقامة منطقة آمنة قرب الحدود التركية لتكون خالية من المسلحين والأسلحة الثقيلة لكن تركيا تريد أن يكون عمق المنطقة داخل سوريا أكثر من مثليّ ما اقترحته الولايات المتحدة.

وألمحت تركيا إلى أنها ستتحرك عسكريا إذا لم توافق واشنطن على حل يحمي حدودها.

وبعد محادثات استمرت ثلاثة أيام بين وفود عسكرية أعلنت واشنطن وأنقرة يوم الأربعاء إقامة مركز عمليات مشترك للإدارة والتنسيق بالمنطقة الآمنة لكن دون الكشف عن الاتفاق على تفاصيل أساسية بما يشمل مساحة المنطقة الآمنة داخل سوريا ومن ينبغي له قيادة القوات التي ستقوم بدوريات فيها.

وشبه جاويش أوغلو المفاوضات الحالية باتفاق سابق مع واشنطن كان يهدف لإخلاء مدينة منبج في شمال سوريا من المسلحين الأكراد. واتهمت أنقرة مرارا واشنطن بالمماطلة في تطبيق الاتفاق المعروف باسم خارطة طريق منبج.

على الصعيد، انتقد وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب الرئيس السوري بشار الأسد لاستئنافه العمليات العسكرية في إطار حملة تقودها روسيا في شمال غرب سوريا، ووصف الوضع هناك بأنه ”مروع“.

وكتب راب على تويتر ”روعني الوضع في إدلب. الأسد ألغى بدعم من روسيا وقفا ’مشروطا‘ لإطلاق النار بعد أيام فقط من إعلانه. إنه نمط سلوك متكرر“.

وأضاف ”الهجمات على أهداف مدنية تمثل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني. هذا الأمر يجب أن يتوقف“.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 181
تاريخ الخبر: 09-08-2019

مواضيع ذات صلة